انتهاكات وجرائم

استيـ.ـلاء على مجموعة منازل بعد طرد أصحابها و تحويلها إلى مـ.ـقرات عسـ.ـكرية

شهدت قرية “ترنده التابعة لمركز مدينة عفرين المحتلة في أيام الماضية ، عمـ.ـليات استيـ.ـلاء جماعية لعدد من من منازل المواطنين الكرد بعد طرد أصحابها بقـ.ـوة السـ.ـلاح من قبل مرتزقة سليمان شاه “العمشات” التابعة للاحتـ.ـلال التركي .

أفاد مراسل شبكتنا عفرين نيوز 24 بأقدام مرتزقة العمشات التابعة للاحـ.ـتلال التركي في قرية ترنده التابعة لمركز مدينة عفرين المحتلة ،بأسبوعين الماضين باستيـ.ـلاء بقـ.ـوة السـ.ـلاح على بعض منازل العائدة للمواطنين الكرد وإخراج أصحابها بإلفاق التهـ.ـمة الباطلة عليهم والتي هي التعامل مع الإدارة الذاتية سابقاً، التهمة الموجهة لكل من يريد تحصيل حقه واستراد أرضه أو عقاره في عفرين المحتلة.

وتم تحويل المنازل إلى مقـ.ـرات عسكـ.ـرية (مـ.ـربع أمـ.ـني) وقاموا برفع السواتر الترابية بمحيط المنازل و استـ.ـولوا أيضاً على بناء يتألف من عدة طوابق وجعلوا منها محارس لهم، مما أدى إلى قطع الطرقات المؤدية إلى باقي المنازل وبسبب إطـ.ـلاق النـ.ـار المستمر داخل المنازل التي استولوا عليها وسط “تجمعات المدنيين” التي جعلوها “مقـ.ـرات عسـ.ـكرية” أضطر المواطنين على إخلاء جميع المنازل المحيطة لمـ.ـقرات المرتـ.ـزقة الجديدة.

جـ.ـرائـ.ـم الاسـ.ـتيلاء على منازل وممتلكات السكان الكرد الأصليين والتجارة بها في عفرين المحتلة، من قبل مرتزقة الاحـ.ـتلال التركي ،بات “غــ.ـاية تبررها الوسـ.ـيلة” في ظل الدعم المفتوح و تنسيق المباشر لهذه الانتهـ.ـاكات من قبل استـ.ـخبارات الاحتـ.ـلال التركي دون أي اعتبارات قانـ.ـونية أو إنســ.ـانية .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى