أخبار عفرين

إطلاق نداءات استغاثة في ظل تفاقم الأزمة الإنسانية «نتيجة الحصار المفروض على منقطة الشهباء»

عشرة أيام و يعيش أهالي منقطة شهباء و عشرات الآلاف من مهجري عفرين المحتلة «بلا كهرباء» بعد فرض الفرقة الرابعة (قوات النظام السوري) حصاراً خانقاً بمنع إدخال المحروقات إلى المنقطة التي تضم “5 مخيمات يقطنها مهجري عفرين بالتزامن مع اشتداد فصل الشتاء و قصف يومي من قبل جيش الاحتلال التركي و مرتزقته على القرى و البلدات المنطقة الآهلة بالمدنيين.

أولى العواقب الكارثية جاء مع إعلان هيئة التربية و التعليم بمنطقة الشهباء إغلاق كافة المدارس حتى إشعار آخر، بسبب الحصار و فقدان المحروقات التي أوقفت حركة النقل بالتالي صعوبة وصول الطلاب و المعلمين إلى مدارسهم «القرى في مناطق الشهباء بعيدة عن بعضها البعض و لا توجد مدرسة في كل قرية » .

فيما اطلق مجلس المحلي في المنطقة نداءات استغاثة و أكدوا في حال استمرار الحصار فإن أهالي المنطقة سيواجهون أزمات حياتية وسط تحذير من انقطاع مياه الشرب بشكل كامل خلال الفترة المقبلة ، بعد إيقاف عمل المراكز الطبية وتعليق عدة أقسام في مشفى(أفرين) الوحيد في المنطقة بسبب انخفاض كمية المحروقات،ما يضع الاقسام الحساسة كــ العناية المركزة_ حواضن الاطفال حديثي الولادة، في خطر التوقف عن العمل و استقبال المرضى .

يأتي ذلك بالتزامن مع نقص حاد في مواد الرئيسية و الغذائية وتوقف شبه تام للحياة في الشهباء نتيجة الحصار حيث امتد أيضاً إلى داخل حيي الشيخ مقصود و الأشرفية داخل مدينة حلب«في ظل تجاهل المجتمع الدولي و المنظمات الإنسانية و الحقوقية هذه الانتهاكات الجسيمة دون تحرك يذكر» .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى